أشهر 10 أمراض تصيب العين وأفضل الطرق لعلاجها

مارس 15, 2022 by Mohamed Abo Abdo0
-تصيب-العين.jpg

العين واحدة من النعم الكثيرة التي أنعم  الله علينا بها، ومن خلالها نكتشف الحياة من حولنا.

قد يصيب العين بعض الأمراض، أو المشكلات، أو ربما نمارس عادات سيئة تحرمنا من هذه النعمة جزئيًّا أو كليًّا؛ لذا يوجب علينا الحفاظ على سلامتها، وتجنب كل ما قد يؤذيها.

سنتعرف إلى أشهر 10 أمراض تصيب العين وتأثيرها السلبي على النظر وطرق علاجها.

 

أجزاء العين ومكوناتها 

قبل البدء بأشهر 10 أمراض تصيب العين لابدّ من التعرف على أجزاء هذا العضو كروي الشكل. 

أجزاء العين

  • القرنية: نسيج شفاف يأخذ شكل القبة يغطي الجزء الأمامي من العين.
  • القزحية: الجزء الملون من العين، ووظيفتها هي التحكم في كمية الضوء الداخل للشبكية.
  • البؤبؤ: فتحة دائرية الشكل تقع في القزحية، تتميز بأن حجمها قابل للتغيير (اتساع وتضيق).
  • صُلبة العين: وهي الجزء الأبيض من العين.
  • الملتحمة: غشاء شفاف، يبطن السطح الداخلي للجفون، و يغطى الجزء الأبيض من العين.
  • العدسة: عدسة شفافة، تسهم في المساعدة على انكسار الضوء. 
  • الشبكية: طبقة رقيقة تقع داخل العين، تحتوي على طبقات من الخلايا العصبية، والألياف العصبية، وخلايا مستقبلة للضوء، ونسيج داعم.
  • العصب البصري: مجموعة من الألياف العصبية، تنقل المعلومات البصرية من العين إلى الدماغ.

 

أهم 10 أمراض تصيب العين وأفضل الطرق لعلاجها 

1. مرض قصر النظر

يعد قصر النظر من الحالات الشائعة التي تصيب العيون، وفي هذا المرض يصعب رؤية الأشياء البعيدة ولكن يمكن رؤية الأشياء القريبة بوضوح.

تنتج هذه المشكلة عن انكسار الأشعة بشكل غير صحيح وسقوطها أمام شبكية العين (في الوضع الطبيعة يجب أن تسقط الأشعة على الشبكية).

يفضل فحص العين بشكل دوري لمتابعة وضعها الصحي، خاصةً في حال ظهور بعض الأعراض التي قد تدل على المرض.

 

2. اعتلال الشبكية السكري (سكري العين)

مضاعفات مرض السكري كثيرة ومتنوعة، وقد يعاني مرضى السكري من بعض المضاعفات الصحية التي تخص العيون.

هذه المضاعفات تحتاج إلى عناية مستمرة في حال ظهورها. 

قد يعاني المريض أعراضاً مثل: تشوش الرؤية، أو ألم شديد في العيون، وأحياناً أخرى قد يصل الأمر إلى فقدان الرؤية فجأة.

تحدث هذه المضاعفات نتيجة وجود ضرر في الأوعية الدموية المغذية لأنسجة العين.

يعد الالتزام بأدوية السكري أهم طرق الوقاية من اعتلال الشبكية السكري (سكري العين) 

 

3. إعتام عدسة العين (المياه البيضاء)

إعتام عدسة العين (المياه البيضاء) هو ضباب في الرؤية نتيجة حدوث تكتل للعدسة (رؤية ضبابية)

هذه المشكلة تعيق المريض من القيام بوظائفه اليومية مثل القراءة والقيادة.

ويكون تطور إعتام العين بطئ نسبيا، ويمكن التعامل معه من خلال النظارات أو الإضاءة القوية، ولكن في حال تطور الوضع أكثر للحد الذي يؤثر على الرؤية، فهنا سيكون من المهم إجراء الجراحة، وهي تعتبر عملية فعالة وآمنة في غالب الأحوال.

 

4. المياه الزرقاء (الجلوكوما)

الجلوكوما هي مرض يسبب تلف العصب البصري مما يؤثر على المجال البصري، ويحدث في الغالب بسبب ارتفاع ضغط العين بشكل غير طبيعي.

تعد الجلوكوما أحد أسباب العمى خاصة للأشخاص الذين تجاوز عمرهم الستين عاماً، وتكون أعراض المرض تدريجية وتطورها بطيء، لذلك الفحوصات الدورية هنا مهمة.

 

5. عمى الألوان

عمى الألوان هو ضعف رؤية الألوان بشكل طبيعي أو التمييز بينها بشكل صحيح، وتكون هناك مشكلة في تمييز الظلال بين اللونين الأحمر والأخضر، أو ظلال اللونين الأزرق والأصفر.

يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في الإصابة بعمى الألوان، ويعد عمى الألوان من الحالات الوراثية، ويعد الأولاد هم الأكثر عرضة للإصابة به.

 

6. مرض الحول

الحَول هو حالة تحدث نتيجة عدم تناغم حركة العينين، وتكون هذه الحالة أكثر انتشاراً بين الأطفال الصغار ولكنها يمكن أن تصيب الأطفال الأكبر سناً أو البالغين أيضاً.

يمكن أن يحدث الحول  نتيجة عدة أسباب طبية منها السكتة الدماغية.

 

7. كسل العين

كسل العين من أمراض العيون التي تصيب عين واحدة، وتسبب ضعف الرؤية في عين واحدة بسبب حدوث تطور غير طبيعي في البصر، وفي الغالب يصيب العين الأضعف، ومن النادر أن تؤثر على كلتا العينين.

يعد اختلال العضلات أو الحول أو بعض الحالات الأخرى مثل إعتام عدسة العين من أهم أسباب كسل العين.

 

8. جفاف العين

أحد أمراض العيون الشهيرة التي تنتج عن عدم وجود قدر كاف من الدموع، والتي يكون دورها الأساسي هو توفير الترطيب للعين.

ينتج عن جفاف العين الشعور بالوخز والألم والشعور بالحرقة في العيون، وقد تشعر به بعد الجلوس لفترة طويلة أمام الحاسوب أو خلال الجلوس في غرفة مكيفة.

 

9. الرمد الحبيبي (التراخوما)

الرمد الحبيبي هو عدوى بكتيرية تؤثر على العين، وهي من الحالات المعدية التي تنتقل من خلال الملامسة للعين أو إفرازات العيون، أو الأدوات التي تحتوي على البكتيريا مثل المناديل.

قد تسبب هذه الحالة حكة وتهيج في العين، وفي حال عدم العلاج بشكل صحيح ومبكر يمكن أن يسبب ذلك حدوث العمى.

 

10. التهاب ملتحمة العين (العين الوردية)

مرض يسبب التهاب في الغشاء الشفاف الذي يربط بين الجفن وتغطية الجزء الأبيض من العين، وفيه يتلون بياض العيون باللون الوردي أو الأحمر بسبب التهاب الأوعية الدموية في العين.

يحدث هذا الالتهاب بسبب وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية أو نتيجة رد فعل تحسسي.

 

إرشادات عامة لصحة العين

  • الفحص الدوري للعين؛ للتأكد من سلامتها.
  • مراجعة الطبيب عند وجود: احمرار، حكة، وإفرازات، آلام، أو أعراض غريبة في العين.  
  • ارتداء النظارات الشمسية عند التعرض لأشعة الشمس خصوصًا في وقت الذروة.  
  • عدم لمس العين إلا بعد غسل اليدين بالماء والصابون.
  • ​الحذر من استخدام أدوات المكياج منتهية الصلاحية، أو أنواعها الرديئة، أو المعروضة في المَحَالّ التجارية للتجربة، أو تلك التي تخص الآخرين.
  • عدم الجلوس لوقت طويل أمام شاشة الحاسوب أو التلفاز.
  • استخدام إضاءة مناسبة في الغرفة عند القراءة.  
  • الحصول على فترة كافية من النوم في الليل، وتجنب السهر. 
  • المحافظة على رطوبة العين؛ وذلك بشرب كميات كافية من الماء.
  • استخدام القطرات المرطبة (الدموع الاصطناعية) في حالة جفاف العين، وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على الفيتامينات المهمة للعين.
  • وضع كمادات ماء ساخن على العين مفيد في بعض حالات الجفاف.
  • وضع كمادات ماء بارد على العين مفيد في بعض حالات احمرار العين. 
  • القيام بتمارين العين التي تسهم في تقوية النظر، ومن هذه التمارين: الإمساك بقلم وتركيز النظر عليه، وتقريبه إلى الأنف بشكل تدريجي، ثم إبعاده عن العين لأقصى مدى؛ حيث إن هذا التمرين يساعد على تقوية النظر.  

احجز الآن زيارة في عيادة العيون التابعة لمجمع طب الأسرة بالضغط هنا

 

المصادر 


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


medicare-lo go

دأبت شركة طب الأسرة منذ ثلاثة عقود على ابتكار مجالات رائدة وإطلاق برامج واعدة واستشرافاً لمستقبلٍ حملت فصوله رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الاستراتيجي 2020 حيث تتميز الشركة بتقديم الخِدْمَات الطبية وتشغيل المؤسسات الصحية وإدارتها فضلاً عن تقديم خِدْمَات التدريب والتعليم الطبي المستمر وتثقيف المجتمع وتشغيل وإدارة المؤسسات الصحية المساعدة.